السبت، 2 مايو، 2015

بروس ويليس الغير قابل للكسر



عندما تشاهد فيلماً يعرضُ في أوّل لقطاته إحصائية تتعلّق بالكوميكس، أعدادها المنشورة دورياً وأسعارها، وتأثيرها، ستتوقع تلقائياً الكثير مما هو تقليدي عن الأفلام المتعلقة بالكوميكس، كثيراً منالبطولة والعنف والضرب المبرح المتداول، هذا ما تتوقعه من فيلم يتصدر ممثلية بروس ويليس، وصامويل ل.جاكسون.


لكن كل ما في هذا الفيلم سيبهرُك، شايمالان سيتأكّد تماماً من مفاجأتِك في كلّ خطوة من خطوات الفيلم، تلقائياً ستذوب في شبه ملحمة سيكولوجيّة، واجتماعية عاصفة بالمشاعر، صهرت في قالب سينماتوجرافيّ بديع، بالمشاهد المربّعة كأنّها "كوميكس ستريبس"، حركة الكاميرا والانتقال السلس، كل ما فيه من البدع يربطُك إنسانيًا وعضويّاً بِه.
كلّ هذا بمصاحبة هذه الدفعة السلسة من الموسيقى، تخلق جوّاً ملائماً تماماً للتوحُّدِ مع ما يحدُث.

الفيلم ليس كوميكياّ  "COMICAL" لكنّه متعلق بعالم الكوميكس "COMICS RELATED"  يتناول معنى أن تكون مهووساً بالكوميكس، وما للكوميكس من قدرة على التحويل، ما يمكنُها أن تبني، بشكل أو بآخر.. عن تقدير الكوميكس كعملٍ فنّي وليس كقصةِ أطفال، كمشهد رفض صامويل إل جاكسون لبيع قطعة فنية مقتطعة من كوميكس لطفل اسمه "جيب"..



بروس ويليس هو فاكهة الفيلم ودرّتُه، أفضل ما أدّى بروس ويليس أمام الشاشة على الإطلاق، يُوضِحُ بشدّة أن بروس ويليس هو أكثرَ من ممثل الأكشن التجاري بصورته النمطيّة المشهورة عنه، بروس ويليس يلعبُ دور الإنسان السوبرهيرو، لكنّه إنسان، عاطفيّ، محبّ، سينتمنتاليّ لدرجة لا تتصورها في مثله، لدرجة أنه قد يؤثر عدم اعترافهِ بقواه نظير أن يبقى مع من يحبّ. هذا كلّه قد يبدو كليشيهياً عندما يقال، لكن عندما تستغرق حوالي نصف الساعة في بناء علاقتك ببروس ويليس فقط، لتفهم ماذا يعني وماذا يعاني، يتحولُ الكليشيه إلى عاطفة صادقة مليئة بالحياة تعيشها أنت، هذا هو جوهر روعة أداء بروس ويليس في هذا الفيلم، أنّه طبيعيٌّ للغاية، إنسانيٌّ للغاية، وأيضاً بطوليُّ للغاية.

الفيلم هو جرعة سوسيوسيكولوجيّةٍ مليئة بالروعة الصوريّة وما وراءها، أفضل أداءات بروس ويليس، وأفضل ما أخرج شايمالان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق