الجمعة، 3 مايو، 2013

في امتداح الماسة المجنونة..



مقدمة
مقطوعة من تسع أجزاء كتبها، ديفيد جيلمور وروجر ووترز و ريتشارد رايت، إهداءً للأسطورة سيد باريت ، لُعِبت الأغنية لأول مرة، في الرحلة الفرنسية عام 1974، وسجلت في ألبوم " أتمنى لو كنت هنا" عام 1975.

الأغنية:
أشرقي أيتها الماسة المجنونة
فيه نظرة في عينك دلوقتي، زي الثقب الأسود في السما
أشرقي أيتها الماسة المجنونة


اتمسكت في تبادل إطلاق النار بين المعيلة و النجومية
منفوخ على نسيم الصُلب..
تعالى يا هدف الضحكة البعيدة ,تعالى يا غريب
يا أسطورة، يا شهيد و أشرق!
وصلت للسرّ بسرعة نيك
و عيطت على القمر
أشرقي أيتها الماسة المجنونة.

خوفتك الأشباح بالليل, وعراك الضوء.
أشرقي أيتها الماسة المجنونة
استنُزِفت بترحيبك بالدقة بنت المتناكة,
ركبت على نسيم الصُلب
تعالى يا عربيد, يا عراف يا رسام, يا زمار، يا سجين، وأشرق,!
محدش يعرف انتا فين
قريب ولا بعيد
أشرقي أيتها الماسة المجنونة
هراكم طبقات كتير، وأجيلك في الحتة اللي انتا فيها
أشرقي أيتها الماسة المجنونة
هنتشمس في ضلّ نصر امبارح
ونبحر في نسيم الصُلب
تعالى يا عيّل، يا ربحان، يا خسران، 
يا عامل منجم الحقيقة والوهم
وأشرق. 




محدش

هناك تعليق واحد:

  1. ترجمة عنب .. ايه يا برنس .. يا ابداعاتك
    عبمعبود

    ردحذف