الأربعاء، 1 مايو، 2013

هاه


عنيّا مش فاكر لونها !
يمكن عدّى كتير على آخر مرّة شافتني مرايتي
ورق الكتب الاصفر باديء يصبغ جلدي
اصفرّت هيّا كمان ويّايا ودبلت
نمت فـ عينها
...صحيت على دوشة مطرة تقيلة
حضنت كل خبايا جسمي
ونامت
تاهت
وباستني
ولمّت كل هدومها ومشيتْ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق